كلمة رئيس الجمعية لحملة "لك نسعى"

كلمة رئيس الجمعية لحملة "لك نسعى"
 
لك نسعى...
لله درّكُم يا آل إبراهيم،
تركها في صحراء قاحلة مع ابن لها رضيع، سألته: "آلله أمرك بهذا"، قال "نعم"، قالت بثقة بالله ويقين: "إذن لا يضيّعُنا ربُّنا".

نفدت مؤونتها من الماء، عطش ولدها، خافت عليه، فلم تمنعها ثقتها بالله وتوكلها عليه من السعي سبع مرات بين الصفا والمروة طلباً للماء. علم الله صدق سعيها فرزقها زمزم. شربت، وشرب ابنها اسماعيل، وشرب النّاس حتى شرب سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، وشربنا ببركة صدق سعي أمّنا هاجر وثقتها بالله.

لك نسعى... شعار حجاج بيت الله الحرام، يتبعون خطى ابراهيم عليه الصلاة والسلام وهاجر واسماعيل، مخلصين مستسلمين لله، متجرِّدين من الدنيا وزُخرُفها، راجين أن يكون "سَعْيُهُم مَّشْكُورًا".

لك نسعى... شعار كل من يريد الآخرة. فهو سعيٌ في الدنيا لكفاية الأهل والعائلة، وسعيٌ على رعاية الفقير والأرملة والمسكين، وسعيٌ بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. كل ذلك عبودية للّه وابتغاءً لمرضاته. "وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَىٰ لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَٰئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُورًا" (الاسراء: 19)

لك نسعى... شعار جمعيتنا في عيد الأضحى بإحياء سنّة نبيّنا محمد عليه الصلاة والسلام في الأضاحي وتوزيع لحومها، فيغفر الله ذنوب المضحِّين عند أول قطرة دم من الأضحية، ويَسعد الفقراء والمحتاجين بسدّ حوائجهم في العيد. كل هذا عبودية للّه وابتغاءً لمرضاته.

لك نسعى... شعار جمعيتنا في عيد الأضحى من خلال نشر الفرح والسرور بإطلاق مهرجان العيد "بالفرح لك نسعى" في وسط بيروت، إسعاداً لأولاد المسلمين وعائلاتهم. كل هذا عبودية للّه وابتغاءً لمرضاته.

نعم، لك نسعى... فلقد صدَقَت أمّنا هاجر بسعْيِها، فصَدَقها الله وخلَّد سعيَها بشعائر الحج إلى يوم القيامة. ونحن نسأل الله تعالى أن يتقبل منّا ومنكم سعيَنا حتى يرزقنا جميعاً جنات الخلد في الآخرة.

كل عام وأنتم والمسلمون وحجاج بيت الله الحرام بكل خير.
جمال محيو
جمعية الإرشاد والإصلاح الخيرية الإسلامية

مرفقات جاهزة للتنزيل
Arrow
كلمة رئيس الجمعية لحملة "لك نسعى"
Arrow

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2018 |